الاثنين، 29 مارس، 2010

أحمل أنثى بداخلي


بسم الله الرحمن الرحيم


تربيت في بيت...يفصلني فيه عن أخي الذي يسبقني مباشره 4 بنات..

أحدى أخواتي..هي من زرعت فيني مكارم الأخلاق..

و أخرى..عززت فيني معنى الرحمة...حسن النية..و الطيبة...

أخرى ترشدني...و أخرى عاملتني ك "رجل" في سن أجبرني الزمن على أن أقرع أبواب الرجولة ..

ربما...قبل الأوان...

لا أنكر دور أخوتي الذكور في حياتي...لكني هنا بصدد الكلام عن النساء فيني...

جزاهم الله خيرا... أمي و أبي..أخوتي من الجنسين...

و ان شاء الله أكون عند حسن ظنهم..


======


فكره الخاطرة تدور ف راسي من يومين...أحس أني ابي اكتب فيها اكثر

لكن يوم حاولت...اختربت....فقلت خلني على كذا أحسن :)


===

أحمل أنثى بداخلي

==

أحملُ أنثى بداخلي..

فجّرها حنينُ الأمسِ له..

أيقظها حلمٌ سكنـْتُه.. فبتُ لها سكناً دونَ نوم...

هاجَرَت عصافيرُها..تشدو.. و الرحالُ روحي..

و المَحَطّ.......... أغصانٌ تسقيها عروقي..

أحملُ أنثى بداخلي..

نسيها الزمنُ.. عمداً..

تخيطُ أملاً منذُ الطفولةِ لم يكتمل..

و تدندنُ بألحانِ وطرٍ عتيق..

علّ أطفالاً يطوفونَ أرجائي ينامون..

تسكنُ أواسطَ الصدرِ..

لا تأمر و لا تنهى...لكنها تحكمُ القلب...بمكرِ النساءِ القديم..

ببساطةِ القولِ..و جمالِ الإبتسامةِ..

أحملُ أنثى..

تجبرني على أن أصنعَ رجلاً تتمناهُ أخرى..

و تحملني على أن أكونَ نصيرَ ضلعٍ أعوجٍ..

أحملُ أنثى بداخلي..

علمتني كيفَ تصبرُ أمٌ على ألمِ وليدها..

كيفَ أمسحُ دمعةَ رجلٍ...و كيفَ أحضنُ دموعَ أمرأةٍ..

علمتني..

أنّي...بكلّ ما تحوي كلمةُ رجُلٌ..

رجُلاً...

يحملُ أنثى بداخلهِ..



تمت في:

29-3-2010


الأحد، 21 مارس، 2010

جبناء

بسم الله الرحمن الرحيم



من زمان عنكم :)


فكرتين...
بديت أكتب ف وحده...لكن قامت كل فكره تطلع ف جزء..
و النتيجة...اني طلعت بخاطره...حوت فكرتين..مداخلتين...
حاولت أرتب فيها لما خلصت عشان تطلع متناسقة قدر الامكان..


>> تذكرون ف مسلسلات التسعينيات....دايما الممثلـ\ـه...يـ\ـترفع السماعة ...
" ألو؟"
ما احد يرد...
" ألو ...ألو!!" يعصب...فيقول الجملة الدرامية...
" ما ترد يا جبان"
هههههه دايما تضحكني هالجملة.....><"


=====

جبناء

===========

أ ولستُ أرسمُ ألوانَ الطيفِ في سماءِ الحاقدين ؟!

أ ولستُ أزرعُ مدامعَ الناسِ..و أحصدُ بكرَ ضحكاتهم؟!

فلم تريديني..و لم ترغبين حبي؟!!

==

ألم أكن ثملاً في ليالِ الأُنسِ الطِوال ؟!!

أ ولم أشري حناناً رخيصاً من أسواقِ النخاسة؟!!

ألم أسلب الأزهار سر عبقها...

ألم أخدع النسمات في رحلاتها..؟!!

بلى..

فلم البكاءُ على قبرٍ لم تنزليهِ بعد..

و لم العويلُ على سنينٍ ليست بماضي تـُعد..

أ تعشيقين الكحلَ يُعَـبّدُ طراقاتِ الألمِ على وجنتيكِ..

و تحبينَ خطوطَ الأملِ تسابقُ الموت على جبينك..

فكوني هناك..

عند مغيبِ الشمس...حيثُ يختبئ الجبناء..

و عُدّي رؤوساً لحينِ وقتِ قطافها..

عدي الأسى...فوجوههم خالطها رمادُ القهر....

فسحقا لهم... أشعلوها بأنفسهم..

عدي الألم.. فأوجاعهم تنساها السنين..

فسحقا لهم.... زرعوها بأيديهم..

عدي الحنين.. فقلوبهم تموتُ ألفا في شهر.....

سحقا لهم ...لا يبكون موتاهم..

عدي الآه...فألسنتهم أعتادت كذبَ اليمين..

فسحقا لهم... إذ يبيعون حروفهم..

==

جبناء..

يسلبونَ أمالَ الأبرياء..

يتملقون عطاءَ الشرهاء...

يسلبونَ نورَ القمرِ فلا نراه...

و يقتلون الريحَ فلا تقوى حملَ طَلْعِ الغد...

عـُدّيهم...فأني أرى رؤوساً قد أينعت..

و حانَ وقت قطافها..

فعديني معهم..

....ثم أنكِ......لقاطفتها....



تمت في:

22-3-2010


الأربعاء، 10 مارس، 2010

شبه عدالة

بسم الله الرحمن الرحيم



شعور بالذنب..التقصيير..التبرير..!!

+

شعور اني لازم أكتب و أنزل موضوع !!!!!

النتيجة:

؟؟ انتوا احكموا..

===============

حلمي..

أن أعودَ إلى الوراءِ..

أفتحَ تلكَ القبورِ..و أحيي تلك الذكريات..

أملي...

أن أجدَ رفاتاً فيهِ لونٌ للحياةِ..

و عبقاً يكسيني بنشوةِ تفاؤل..

تصفعُ جبين المتخاذلين..

بين دقاتِ قلبي..أسمعُ نداءَ صمتٍ مدقع..

يزلزلُ كيانَ الدقات..

تتولدُ دمعةُ رجاءٍ..

و إبتسامةٌ طالتِ السماء....................لوجهِ الباري..

=====

بين الأنقاض.....هناكَ أحلامي...دفاتري..و قصاصاتُ أوراقي..

أرجع..

لأسترجعَ ماسُلِبَ قهرا..قسرا..

ما أنتهكَ خجلا..سرا...

و أستبيحُ حراماتٌ أحطت بها نفسي..

و أحلُّ العدلَ بين ظلماتِ الروح..

,,

بين ما بقي..أقفُ..عندَ منصةِ الإعدام..

لتتحقق عدالةُ السماء..و ليحكمُ القدرُ ما يكون..

و ليرأف الرب..

برفاتِ روحٍ...

تصعد سماءه...


تمت في:

10-3-2010


الاثنين، 1 مارس، 2010

أسرار

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمدلله.....برد قلبي....

====

أنتوا تستمعون للي يهمونكم في حياتكم؟؟؟؟
فعلا تستمعون لهم؟؟؟

====


أسرار

=======

مجردُ أسرارٍ أحكيها..

كلماتٍ...........................فلا تلقي لها بالاً....

و لا تسأل عن حركةٍ على آخرِ الحروفِ...

فالسكونُ غائبٌ...تفتقدهُ كلّ الأفئدةِ..

أهدني أذنيكَ.. إبتسامةَ شفتيكَ..حنينَ عينيكَ..و شفقةً تنثرها أناملُ يديكَ..

و دَعِ الباقي.....................لك.......

فلا أكترث.....لأنكَ هنا.....صديقي..

==

أعترفُ..

لم أشأ يوما..قتلها...

فكلّ الحكايةِ..

شوقٌ حطمّ الفؤادَ تجاهها..فحطمتهْ!!

و أنينُ حنينٍ يخافُ فراقَ حضني... فشردتهْ!!

و آمالُ عاشقٍ لم يدرسِ الهوى..فاغتصبتهْ!!

جلُّ ما أردت...

أن ألقّنها درساً..........................فلم تستحمِلهْ !!

===

أشتاقُ..

لذاكَ الذي سكنني يوماً..و ملأَ صدري بأوراقِ الغدِ..

رسمَ على جدراني حلمَ شابٍ..

و علقَ على شماعةِ فكري معنى الجمال..

أ اغتالتهُ سنينُ الكِبَر؟

أم أغوتهُ قلوبُ الصفار ؟؟

فليعلمْ...

إني مازلت في الانتظارِ..

و أن الشموعَ مازالت ترقصُ....عندَ عتباتِ غرفته..

===

أحلمُ..

بغدٍ لن يكون..و بصورةٍ لن تكتمل..

أذوقُ المرارَ و أبتسم...فيكفي أن يتألمَ أحدُنا..

بإبتسامةِ مهزومٍ...

و دموعِ مُكابِرٍ..

مازلتُ أمشي...عل النهايةَ تجدني يوماً..

===

خذ أمانيكَ صديقي..

خذ دموعاً أنثرها في أرجاءك..

و حروفاً لا تتصلُ في مسمعك..

خذ ما أهديتني في البداية...و دَعْ أسراري..

فيكفيني...

أنكَ أستمعتْ.........................أو تظاهرتَ بذلك...



تمت:

1-3-2010