السبت، 26 ديسمبر، 2009

سوالف ع السريع

بسم الله الرحمن الرحيم

الأجواء غير مناسبة للكتابة..

اولا..كمبيوتري مازال في عداد الميتين أكلينيكيا..

و ثانيا..أجلس ف الصالة لأكتب...و التلفزيون ما يعطيني فرصة للأنسجام..

أستمتعت بأسبوعي الأول و لله الحمد..

مع أنه ما كان فيه شئ مميز..

ينقسم يومي ما بين :

النوم >>> مغلبني..أنام وايد!! تخيلوا...مرتين نمت لمدة 13 ساعة !!

جلوس مع اهلي..

زيارات إجتماعية >> عشا نجاح..عزاء..زيارة من له حق زيارة..



مخططاتي هي:

1- حاليا اقرا كتاب في سيرة الرسول صلى الله عليه و سلم..أنوي أن أنهيه قبل سفري..

عشان أقدر أبدا في قراءة كتاب آخر..

معرض الكتاب راح يبدا قريب..

هل هناك كتب أعجبتكم تنصحونني بقراءتها؟؟ >>> غير الروايات..احاول أخفف منها قدر المستطاع

2- بكره تبدأ دورة إضاءة خاصة للتصوير الضوئي..و إن شاء الله راح اخذها..

مشكلة التصوير الضوئي انه صاير " هواية من لا هواية له " !!

أختي تقولي "لأ..أنت ادخل..و بتبدع و بتتميز عن غيرك"......إن شاء الله!!

ما قلت لأبوي للحين هههههههههههههههههه

لين شاف اختي شاريه كاميرا و لا عدسة بالمبلغ الفلاني...

يقول " يااااااااه...أنتوا الا قاعدين مع هالعكوس..رزق المجانين..ع المخبّل"

J

3- دورة في لغة الاشارة...صراحة..المركز الاجتماعي للصم و البكم "غير" منظم..

صار لي سنة اراكض وراهم عشان اخذها..

و الاستقبال ما يعطوني تاريخ معين..و ماعندهم الا " خل اسمك و رقمك..و راح نتصل لك"

و يتصلون لي قبل الدورة بيوم!!!

طيب يا أخي انا عندي التزامات..لازم ادري قبلها بفترة...

ضيعوا علي دورتين من قبل...عاد هالمره غير

خذت رقم المدير..و قالي لا يهمك...اذا الوقت ما يسمح لك عشان ظروف الاجازة..

بنرتب معاك عشان يكون لك مدرس خاص..

الحمدلله لا أنا و لا احد من اهلي يحتاج هذه اللغة..لكن لسبب أجهله..ودي أتعلمها..

خاصة ان المجهة اللي أنا مبتعث من قبلها..تعطيها لبعض موظفيها..

و ممممممممممممم

التلفزيون قطع حبل افكاري مره ثانية..امي الله يهديها طوّلت عليه..

و ابطال المسلسل يصرخون..

" اسامة مش أخوي!!"

" هذا أخوي.." و يرووح يركض..و يلقى اخوه مذبوح...

يا حرااام...

المهم..

أخليكم الحين...و عتذر ما راح اقدر اقرا اللي كتبته مره ثانية عشان اتأكد

قبل لاسوي له بوست..

لأن اخوي يبي جهازه ضروري..

يا الله..

اترككم في امان الله و رعايته

تحياتي



السبت، 19 ديسمبر، 2009

كما لم تحبني...إمرأة

بسم الله الرحمن الرحيم


أحب لما أكتب..أكون مشتعل بشعور معيّن داخلي..

يقلّب قلبي..لتتحرك أناملي..

هالمرّه..لا يوجد شعور معين...لذا لم أكن أكتب

"بحب" للخاطرة....أحس أني أظلمها بنشرها p :

لكن يا الله.....أتمنى تعجبكم


** ممكن تعملون الإستفتاء..موجود ع اليمين..بلييز..

من فترة ودي أعمله ..و على فكره..ممكن اختيار كذا اجابة

>>> عاد لا أحد يصيير رزيل و يختارهم كلهم :)

=======

كما لم تحبني..إمرأة

====

أحبيني كما تُحبُّ النساءُ مجتمعةً..

و طوّعي قِواكِ..لتحتملي شرابَ حُبي المعتّق..

كوني خجلَ الفجرِ حينَ طلوعِ شمسهِ..

فأنا أحبُّ من يتقطّرُ خجلاً.....فيبللني..

و ليـُلَوِّن الوردُ صفحاتِ وجهكِ ..و ليبسم ثغرُكِ بين ألوانٍ تفوحُ هدوءا يجذبني..

كوني غموضَ النجومِ في سماءِ العشاق..

فمهما أحببتكِ..أدمَنَتْ عيني النظرَ لذلك النورِ..

و مهما أستَدلَلَتْ جوارحي بكِ..وَصَلَتْ..

و تبقى..جاهلةً وجهتَكِ..

أبتسمي حينَ أُقبِلُ مخترقاً مساحاتِ يومكِ..

فكلما لجمتِني بسياطِ فرحكِ..

دعوتُ ربي..لأبقى رهينٌ في ثناياكِ..

كوني ذكاءاً..كما مكرُ النساء..

و أمسكيني بشدّة..لتلعمَ ماكراتُ الكونِ بأني ملكٌ لغيرِهِن إمرأة..

تحمي حماها ..

و تزمجِرُ في وجوهِ الخاطفين..

أحضنيني كما مسائي كلَّ يوم..

يغمرُ الأفقَ بدفءِ مودّعَتِهِ..

و يُشعِلُ فتيلَ السكونِ في عوالم شاهِدِيه..

و أحكي لي حلماً جميلا كلّ ليلةٍ بينَ أحضانِ ودّكِ..

تسكنهُ بطلةٌ تشبهكِ..تبحثُ عن بطلٍ يشبهني..

و أوقظيني كما حلاوة قهوة الصباح..

لأصحى متمتماً..

" أحبيني..كما لم تحبني..إمرأة"


تمت في:

19-12-2009



الأربعاء، 16 ديسمبر، 2009

بكره السفر بكره

بسم الله الرحمن الرحيم


تحديث:

تم الوصول بالسلامة و لله الحمد..أشكر كل من شاركني هذه الفرحة..
سواء عبر عنها برد..أو بابتسامه و دعاء من خلف الشاشة..

و كل عام و اهل قطر و حكومتها و قادتها بألف خير و سلامة و عز..
و كل عام..و أحنا قطر..
و فديت تاربك يا..........وطن

=================


و خلصنا امتحانات...خلصنا و اياكم من الشر ان شاء الله :)

حاليا..يواسيني سريري من بعد عناء يوم طويل..
و "تهوجس " فيني افكار ما قبل السفر..
" ايش نسيت؟!"..و " شنو لازم اخذ معاي؟!" >>> يقولون اني وسواسي !! يمكن...
و الأهم.." ايش ألبس"
للحين ما قررت..و كل مره أبي أرجع كاشخ و مضبط..و ياما خابت لأن على ما يقولون " لي زاد الشي عن حده..أنقلب ضده"

المهم..

طبعا العودة إلى الوطن سعادة لا توصف..
فيها لقيا أهل..و أحساس مختلف بالأمان و الراحة..

أبدأ من لمّا أقفل باب شقتي...يسري فيني " أدرينالين" السفر..
المطار..جر الشنط...الطيارة من دنفر إلى واشنطن..لا أحمل تفاصيلها..
لأنها لا تعنيني كثيرا..لاتحمل اسم " القطرية" و لا تعاملني بخصوصية أو امتيازية..و الأهم..
طريق كله مطبات هوائية >> الواحد يتحسف أنه سافر!!
>> رحلة 3 ساعات و نص ..طيارة أراهن على ان طيارة "ام احمد" احسن منها..
تلفزيونات تنزل بين الصفوف..
وجبة معروضة للشراء..و إذا لمر ترغب.."فما لك إلا كيس مكسرات و عصير!!"
و قد يكون في تلفزيون "جدامك"... ف لو تكرمت...أدفع 8 دولار عشان تشوف فيلم..>> في سينما أنا مو طيارة!!
ما علينا..شركات خاصة و تبي الربح..لنا الله..

==
واشنطن..
أوصل..أخلص اجراءات الدخول..
أقابل ربي في غرفة طاعات مشتركه..
أجدد نشاطي..ف أبتسامتي بدأت تتخالط مع التعب..
أنتظر بفارغ الصبر ركوبي " القطرية"..
حبة المنوم في متناول يدي..أنتظر وجبة العشاء..أستأنس بفيلم..
آكل الحبة السحرية...أقاسي معها في البداية..لكن في النهاية..عينكم ما تشوف الا النور..
أصحى و أنا أحلق في سماء المملكة..
تبدأ أنفعالات الاحساس بالوطن..مخلوطة ببقايا نوم لم أكلمه..
أشعر بوطأة عجلات الطائرة على ارض المطار في قلبي..
أبتسم..
أناظر من النافذة..هذا هو المدرج..و هذه هي المحلات المعهودة..
و أبتسم..
" أعزائي المسافرين..حمدا لله على سلامة الوصول"
و أبتسم..


فجأة..!!!

الكل واقف..و من سبق لبق..و خذ شنطتك و لا باخذها..
و من ينزل قبل من..و دوشه..و شنط تنزل من " السقف"
>> أشوف في عين المضيفة التي مازالت محترمة للقوانين..و مازال حزام الأمان يحضن وسطها ترقبهم بنظرات..
قد تكون ازدراء..احتقار..استغراب..سمّوها ما شئتم..و أختاروا ما تظنونه صحيح..

نكمل..

اخرج من الطائرة..أستشق الهواء بشدة الى أن تمتلئ رئتي..
أحب أيا يكن في تلك اللحظة..برد..حر..رطوبة..جفاف..أي شي..
من هناك..إلى كاونتر الجوازات..
أبتسم..و كأني أقول..أنا أدرس برا و توني جاي من بعد سفر دام 23 ساعة ..
أبتسم و كأني أقول..أنا قضيت رمضان بعيد عن هلي..و عيّدت في مكان مب مكاني..
أبتسم و كأني أقول..أنا طالب مغترب..أقضي أوقات قد تصل الى ما بعد منتصف الليل..و أنا مع كتابي..في جامعتي..
أبتسم و كأني أقول..أتعب و لا أحد يدري فيني..و أشتاق و لا أبوح..و أضايق..ولا أبين..
و أبتسم و كأني أقول..كل هذا ما يهم..مسافة الطريق و تطلع لي امي لتقابلني في نصف
حوش بيتنا...تحضني و تبوسني ..و تقول
" ويييه فديييت هالعلبى" >> جانب الرقبة و خلفها..

اليهال من حولي..ينطرون " الصوغة"..لكني ك العادة..ماجبت معاي شي..
تنقذني أختي بأنها مرتبة بعض الهدايا..بعيد عن نظرهم..تخرجها و كأنني انا من تكبد عناء جلبها..
أبوي يتوسط الصالة...و بسمتة اللي تنور لين شافني..
اخواني..خواتي...
و بعد هذا الاستقبال..
" قوم تعشى يبه..هذولي تارسين بطونهم ماعليك منهم..يحبون السوالف و الهذرة..قوم أكو العاشة ع الطاولة"
نروح نتعشى..
و ك " بروتوكول" متعارف عليه..
صالونة الدجاج و الرز هما الوحيدان على السفرة لإرضاء خاطري و فمي و معدتي..
ضحكاتهم لأني " أعشق" هذه الوجبة..و هم " ينجبون" لي في صحني..

و ذكريات قديمة تتناثر من أطراف الحديث هنا و هناك..



و ياتي الليل..
لأنفرد في غرفة...لم أعتد عليها..
سرير بارد..و و سادة قاسية!!
لا أعرف هذه الغرفة..و لا تحمل أي شي من روحي..
هنا.." أستاحش"..و أفتقد غرفتي و شقتي..
أنام..و شعور بالضيق يصر على الحضور رغم الفرحة..
و لكن و لله الحمد..كل هذا يزول من بعد أول ليلة..

و الصباح يطل...و و الشمس تغازلني..
و أسمع صوت أمي و هي تنادي أحد أخواتي أو الشغالة..
و أبوي و هو يدندن ف الصالة بأناشيد الغوص اللي يذكرها..
الله..
و الله الواحد بلا أهل أو وطن..ما يسوى..
أحمد الله أني أغتربت..لأعرف القيمة الحقيقية لما أملك
ف الحمدلله

الله لا يفرقكم عن من تحبون..و يجعل رضاه حاضر بينكم دايما..
و الله لا يدخل شيطان انس او جن بينكم و بين احبابكم..
و عسى دياركم عامرة امنه سالمة غانمة..

و بكره السفر بكره :)
أوصل بأذن الله يوم الجمعة قرابة العِشاء..
ف إلى ذلك الحين..أستودعكم الله
و إلى اللقاء

راشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

الأحد، 13 ديسمبر، 2009

لست كباقي الرجال

بسم الله الرحمن الرحيم


مستانس لأني كتبت لون لا أكتبه عادة..

و حبيت هالخاطرة..مب لأن الاسلوب أو الكلام فيها حلو..

لكن لأني حسيت إني مممممم.."غير"..

أتمنى تعجبكم


دعواتكم..عندي 3 فاينلز..

و الكوري يقول الامتحان صعب...و يضحك!! >> الحق ينقال..دكتور قمّة ف التعامل..لكن الله يهديه....خلها على الله

====

لست كباقي الرجال

===


لستُ كباقي الرجال..

فلستُ أغضبُ...لرحيلِ أنثى..

و لستُ أنثرُ الدمَ في مساحاتِ النظر..لأعلمَ أنّي هنا..

أنا سيدتي..

أكتسي جَلَداً يستوطِنُ عالمَ السكون..

أدفِنُ شياطيني في ظلامِ الليل..

و أصلّي عليهم صلاةَ غائب..

فلو كانوا.......................فلن يكونوا..

أنا سيدتي..

لستُ كباقي الأطفال..

فلستُ أبكي..لرحيلِ من أظنها مُلكي..

و لستُ أخافُ العوالمَ دونها..

لم تعرفني " أنانيةٌ "...و لم تغرني أساليب " تملّكٍ "..

فإن أردتِ الرحيل..

::

فارحلي..

فلستُ بمن يودّعُ بعطفٍ يلّفُّ مصافحةَ الفراقِ بلونِ البنفسج..

و لستُ بمن يختمُ اللقاءَ بودٍ يبروزُ آخرَ صوَرِهِ..

أنا سيدتي..

إن أحببتْ..... صادرتُ حقوقَ ملكيتي..

و غاليتُ في مشاعري..

و رسمتُ حدودا..لا تحوي..سوى أرضكِ..

إن أحببتْ.. صَدَقتُ في عاطفةِ قلبي..فلستُ كأي أمٍ تسكنَ رجل..

تساهلتُ في دمعِ عيني.....فلستُ أخشى الملامه..

و أسرفتُ في قربي..حتى أداخلكِ..

أنا سيدتي الراحلة...

إن فارقتْ...

فلستُ كباقي الرجالِ حين الفراقِ غضبا أو بكاءا..

فإن طابَ لكِ الرحيل...

::

::

فارحلي...

::

::

و لا تظنّي نفسَكِ يوما....عائدة....



تمت في:

12-12-2009


الجمعة، 11 ديسمبر، 2009

تصبيرة

بسم الله الرحمن الرحيم


فقط لأحرك بعض الركود الذي يعتري أرض مدونتي..
أسطر جدا بسيطة...تصبيرة لنفسي..
ف الفاينلز تستقر في صالتي..
و علّي الإلتزام..بكرم الضيافة


دعواتكم

====

أعجزُ عن رسمِ وجهكِ في غرفِ خيالي..

و اسْتَعصَى على ذاكرتي..إسترجاعُ ملامحَ مجهولة..

أرقى إلى سماءِ العشق..لأرتشفَ طهرَ دموعِ عاشقٍ مغدور..

و أنزِلُ لأدنى أرض..ليلُفني ترابُ قصصٍ سمعناها..و لم نراها..و عشناها!!

و لا علاج..و لا دواء..

أنتِ..يا من جَهلت الأسماءُ حروفها..

و أنتِ.. يا من عافها قلبي..فلم تعد تسكنُ أرضه..

أنساكِ..يا أنتِ..



تحياتي

راشد



الجمعة، 4 ديسمبر، 2009

على ضفاف هذا النهر

بسم الله الرحمن الرحيم



كتبتها من يومين يمكن...و ترددت في نشرها..لأنها مممممم
أسلوب مختلف شوي...لا لا...موضوع مختلف شوي..

أعذروا سوداويتي هذه المرّه...
و أعذروا كلماتي إن بدت غير منطقية...

دمتم بلا سواد يكسي القلوب..أو يزعج الروح

=========

على ضفاف هذا النهر

=====

و كلّنا على ضفافِ هذا النهرِ نبقى..

نغتسِلُ فلا يبقى من دَرَنِ أرواحنا..سوى نـكتة..

محلّها قلبٌ أستعبدتهُ شياطينُ الهوى.....فغوى..

ننهلُ على أنفسنا من خطايا تنبتُ على قارعةِ الشوارعِ الظلماءِ..

و نكتسي من أوراقها.....فنعرى..

نتزينُ بأزهارِ البارحةِ...فلا رائحةَ تفوحُ منها..

و نجاملُ بأن ننتشي حينَ نستنشقُ عبقها "المعتق"

نُعلّقُ أرديةً تسترنا على شمّاعةِ التواكلِ حين الدخول..

و نبتسمْ.... رغم الأسى..نبتسم..

و ننتشي فرحاً..حين نسكُرُ في أحدِ حاناتِ الضياع..

و حينَ يشرِقُ صُبح يومٍ ما..

نرى كم تنفّخت أعيُننا..فباتت لا تقوى على حملِ صورٍ تدلّنا..

فنتخبط..

حتى إذا ما صِرنا إلى إغماء..

أصبحَ " نومُ الظالمِ عباده"

فنومهُ..و إغماءهُ..و صحوتهُ.....لا تغييرُ من حقيقةِ واقعهِ شيئا..

==

هناكَ على الضفةِ الأخرى..

يبنونَ مدينتهمُ الفاضلة..

فطوبُها لا يَخلِطهُ إلا من طهّرَ يديهِ من نجسِنا..

و لا يحمِلهُ إلا من تحمّلَ ثقلَ أرواحنا..

و لا يصفّهُ..و يضعُ " الطوبةَ على الطوبة"

إلى من أردى أحَدَنا قتيلا..

فلا شرفَ أعلى من شرفِ ملامسةِ بلاطِ "الفاضلة"..

و لا ماءَ أنقى..من ذلكَ الذي يلامسُ الضفةَ الأخرى..

==

أناظرُهم..

و "أحسدهم"..

...أدير ظهري..

بعد أن "باركني" وحلُ ضفتي..

لأشربَ مما خمّرتهُ سنينُ الإنتظار...فعلّ أحدَ " الفضلاءِ"

يردينِي قتيلا..

فيزيدَني.....شرفا..



تمت في:

3-12-2009