الجمعة، 30 يناير، 2009

بحثت..و لم أجدكَ هناك


بسم الله الرحمن الرحيم


كتبت هذه الخاطره ردا على خاطرة قرأتها و تفاعلا مع المشاعر في ما قرأت...
الحمدلله إني تخطيت هذه المرحلة....

إهداء لأختي التي أكن لها كل احترام و تقدير....
متجددة

*******
بحثت..و لم أجِدكَ هناك..
***



كنتُ فَرِحاً عندما عَلِمتُ بِلقاءكَ بي..ركضتُ
و جريت ُ على أرضي المُبتلة..
لَم أكتَرِث بِالماءِ المسكوبِ في كُلِّ الطُرقات..
لم أكتَرِث بقدمي ّ الحافيتين..
لم أكترِث..إلا بأنّي سأنزَلِق..لأكونَ بِحُضنِك..
لكني..لَم أجِده..!!!
وجدتُ كُلَّ ما هُو قاسٍ..
وجدتُ تلكَ الأرض البارِدة..
مازِلتُ أشعُرُ بِطَعمِ ارتِطامِ خدّي بها..
ما زلتُ أذكُرُ..بأنّ حُضنكَ لم يكُن هناك..
***
لا ألومُك..و لكنّي لا ألومُني أولاً..
فمن ألوم..؟!
فمن أُشيرُ عَليهِ بِالخَطأ..؟!
و من أحمِّلهُ..خيبةُ أَملي..؟!
لا أريدُ جواباً مِنك..
فلقد صدّقتُ كَلِماتكَ بِالماضي.. فتهتُ في متاهةِ الحياة..
مسكتُ يدكَ لأمشي..فتعثّرتُ عثراتٍ أوجَعت قلبي..
ناديتكَ حين كساني الظلام..فلم تَكُن النورَ الذي يضئُ روحي..
لا تنطِق بِكَلِمه..فقط اسمَعني..
فيكفي..أنّي لم أجِد حضنك هُناك..
***
لم آتي لألوم..و لم آتي لتصفِيةِ حسابٍ قَديم..
رُبما أتيتُ لِأسأل..
لماذا؟......... و أترُك الجوابَ مَعك..
حائراً بَينَ ضميركَ و لسانِك فلا يرى النورَ أبداً..
لا تَقُلِّي..فلا أُريدُ أن أقول لك..
***
ما زِلتُ أَجري..
و ما زِالتِ الأرضُ مُبتلة..
و مازالتا قدماي حافيتين..
هذهِ المَرّه..
أجري و عينايَ يملأُهُما الدّمع..
فأنا الأن..
لا أَرَى الدربَ أمامِي..
سأنزَلِقُ..فلا تعدني بأنّك سَتكُونُ هناك..
فعلى الأقل..
يكفِيني بِأن أحتضِنَ قَساوةالأرض..
فلن تبخل هي بِأن تَكون فِراشِي..
لا أقول..إلاِّ حضنك أكبَر..يا ربي..


تمت في:
4-11-2008

الأربعاء، 28 يناير، 2009

صغيرتي


بسم الله الرحمن الرحيم

-----

هذه الخاطرة كتبتها لأني أحتجت أن أحاكي نفسي و أطمأنها...بصورة أو بأخرى..

رغم ان النهاية هي عكس ما أردت...لكني أحببت إنهاءها بتلك الطريقة...فأنا..لسببٍ ما....أعشق الوداع

---------
صغيــــــــرتي
---------


صغيرتي..
يا نورَ الدُنيا..تـَـعالي..
أرى النعاسَ يُغالِبُ العُيون..و بَسمتكِ..تُرسَم بِكسل
على تِلكَ الشِفاه..
تعالي بحُضني..و نامي...
فليسَ هُناكَ ما يستحِقُّ الإنتظار..و ليس هُناكَ ما يستحِقُّ
حِرَاسَةَ عُيونكِ الناعِسَة...
أغمِضي عينيكِ..و ذوبي في أحلامكِ الوردية..
و أنا..هنا لأحرُسَكِ..
نامي يا صغيرتي..
ـــ
اسقطي همّكِ على كاهِلي..
و دعي لي حُزنَكِ أتجرعُه..و صُبي عليّ ألمكِ صباً صباً..
فلا أمُانِع..صغيرتي
سأهديكِ حُلمي الوردي..و أخيطُ لكِ السعادةَ فستاناً تلبسينه..
سأفرشُ دُرُبَكِ بِودي..حبي..و رعايتي..
و أسكن حيثُ ظِلُكِ..و أودّع الأنوار..
فهي هَديتي لكِ..
صغيرتي...
ــــ
تنهدي.. فلقد أرهقكِ لعبُ النهار..
و اغفي في حضني..و أحينِي..
بُثِّ فيني تِلكَ الروح..
لأظلّ هُنا..أغطيكِي بِثوبي..و أطرُدَ الكوابيس بيديّ العاريتين..
لا تفيقي.. فلم يحنِ الوقتُ بعد..
أراكِ نائمة..هانِئة..سعيده..
ترفعين تلك الغرة التي أزعجتكِ..و تقلبين وجهك بتلك التنهيدة..
تماماً كَما الأطفال...صغيرتي...
بِحُضني...
نامي و لا تَخشَي..
فأنا هنا..
أترقبُ كلَّ غيرِ مرغوب..
فأصده...
ـــــ
سَتفيقينَ قريباً..
قد لا تجدينَ ذلكَ الحارِس..
و لكن..تجدين جنبكِ عُلبَة..
هديةٌ أخرى..
روحي..
خُذيني مَعَكِ أينَ ما ذهبتِ..
و دَعيني..
أعيشُ نِصفَ حياة..
ستفيقين..و تغادرينني..بقبلةٍ..أطلُبها مِنكِ..تَسقُط على خدّي
سريعاً لِتذهَبي..
لذا..غادرتُ أنا أولاً..
لكي لا أتألمَ كثيراً...
ستكبُرين..و سأهرَم..و سأكونُ ذلك المَصَد العتيق..
بِلا فائِدة..عِبئاً عَليكِ صغيرتي..
لكِن..خُذي روحي..
فما زِلتُ أريدُ نصف الحياةِ معكِ.....
..
..صغيرتي..تُصبِحينَ على خير

تمت في:
6-11-2008

الثلاثاء، 27 يناير، 2009

بداية اللقاء... وداع

بسم الله الرحمن الرحيم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الوداعــــــــــــــــــــــــــــــــ


ـــــــــــــــــــــــــــ



فلنــُــلقي تحيةَ الوداع..
و لِنرسُم خطاً للنهاية.. فلا تتعداهُ أيُّ بدايات..
لِنـَــدع أعُيننا تحكي للمرةِ الأخيرة..و لندعِ الدمعَ يأكـِّــدُ حرارةَ الحديث...
لن أقولَ شيئاً..قولي أنتِ إن أردتِ..
سأرضى بأن أمسكَ يدكِ..و سأرضى بكِ تمسحينَ دمعَ
عينيّ و عينيكِ..
لكن..لن أرضى بأيّ بداية..
حبيبتي..أقصدُ..سيدتي..حان وقتُ رحيلـُكِ..
فلا تنظـُــــري للخلف..
ولا تنتظِري كهلاً في ريعانِ شبابه..
و لا تنتظِري قلباً كان يخفقُ حينَ يراكِ..
فقد ماتَ الكهل..و اسودَّ لونُ القلب..
فلا تنتظري..و لا تنظري للخلف..
اذهبي و اركبي مقطورتــَـكِ..
و انظري للجهةِ الأخرى..حيث أنا لستـُ هناك..
و امسحي دموعكَ قبل أن يراها الآخرون..
سأكونُ هنا..أنتظرُ حتى يُغادِرَ القطار..
حتى يختفي كلُّ أثرٍ..يحتوكِ..
سأعودُ أدراجي..
على مهلٍ سأمشي..أعُدُّ الخـَــطوات..فهاهي أولى خـَــطواتي..بعيداً عنكِ..
سيدتي..لا تحزني..
فأنا لستـُ بحزين..
لن أنسى مَلمَــس يدكِ..و لكني لن أستذكِرَهُ..
و لن أنسى عبيركَ الذي يسافرُ بي..حيث أكونُ وحدي معكِ..
لكني لن أطلبَ تلكَ الرحلةَ مرةً ثانية..
حبيبتي.. أقصدُ سيدتي..
سيعمُ الهدوءُ لمدة..
سأبحثـُ عن نفسي بينَ الأوراق..
سأرى أينَ نسيتـُــني..وسأحاوِلُ أن أتعرَّفَ عليّ مِن جديد
سيدتي..ابحثي عنكِ بعيداً عنّي..
فستـَـجِد ينَكِ أجمل..كما أظنني سأجِدُني..
سيدتي..لا تـَــحزني..
اذهبي و ازرَعي عروساً تشرِقـُ في حديقَةِ أحدِهِم كلَّ صباح..
نوِّري بيتَ أحدهم..و كوني سعيدة...
أمّا أنا..
لا أدري..فأظنُّنِي سأبحثـُ عنّي لمدةٍ طويلة..
أخافُ أن أكونَ سُرِقت..أو خـُطِفت فيقايضونني
بِحبٍ لا أملِكـُهُ..و بقلبٍ لم أَعُد أدري بِنَبَضَاتِه..
حبيبتي.. أقصدُ سيدتي..
هاهو خطـُّ النهايةِ..
بيننا..
فلا تتعدّيه نَحوي لِبداية..
و لن أتعدّاه تِجَاهكِ لِبداية..
سأراقِبُ غروبَ الشمسِ كلّ مَغرِب..و راقِبيهِ عندَ كلّ شروق..
سأخرُجُ لِأجري عِندَ هُطولِ المطر..و سأقع..
و اخرُجي لتتدفئي بِأشعّةِ الشمسِ في اليومِ التالي..
سيدتي..
انسَينِي..و سَأحاوِلُ أن أنساكِ..
حبيبتي.. أقصدُ سيدتي..
عذراً..لكن..
أخافُ عليكِ من حُبِّنا.. و أخافُ على البداياتِ من النهاياتِ..
فلا نـَكسِرُ عهدنا..أرجوكِ..
حبيبتي.. أقصدُ..سيدتي..
دُمتِ بخيرٍ..بعيداً عني..
بعيداً عن روحي و قـَـلبي..
و دُمتــــُ بشقاءٍ..دونهما



تمت في:
27-11-2008